الملاحظات

سِلم الهديل سمو قلم ،، وعشق كتابة ،، مساحه حرّه للإبداع

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-02-2018, 03:38 AM   #46

جُرهم

العضوٌﯦﮬﮧ » 11901
 التسِجيلٌ » Feb 2017
مشَارَڪاتْي » 56
 نُقآطِيْ » جُرهم has much to be proud ofجُرهم has much to be proud ofجُرهم has much to be proud ofجُرهم has much to be proud ofجُرهم has much to be proud ofجُرهم has much to be proud ofجُرهم has much to be proud ofجُرهم has much to be proud ofجُرهم has much to be proud of
افتراضي

الكثير من الكتب .. القليل من الفرادة !

وقبل كل شيء الأمر برمته اختياري حينما نريد الكتابة .. بالمقابل نتوقع من كتابتنا أن تقدم "النوع الفريد " او شيئا فريدا يعبر عن التجربة الكتابية والانغماس الفكري داخل وخارج الذات ..!

بدأت تنتشر معارض الكتب وتروج لشعاراتها وايامها وفعالياتها ..ودور النشر تراكم مبيعاتها من الكتب المتزاحمة مع بعضها البعض و وتباهي بعرض كتب (البست سيللر / الأكثر مبيعا) أمام واجهاتها ..!

جميل ..إلا أن :


التحدي الهائل يكمن أن غالبية الكتب استتباع وشروحات لكتب أخرى تقدم معاني جاهزة !!..الغالب منها يدور ويعود على " أمهات كتب " معدودة سبق قراءتها ويعاد قراءتها في كل وقت ولكي يساهم على إعادة هضمها بطرق متنوعة..!! إنها أشبه بتاريخ الساعات الحديثة التي بدأت بالمزولة الشمسية والساعة الرملية والمائية في قياس الوقت ولا زالت كذلك إلى الآن تستعيد الوقت وتقسيماته ذاتها ! حيث من النادر أن تجد "ساعة" منخرطة في فكر مغاير ومتغير ومعطيات واقع مختلف وعوالم ممكنة ..!! الغالب منها يدعو إلى " التغيير والتطور " أو يزعم ذلك ويكرر القديم في افكاره وأساليبه ولغته ..!! القليل جدا الذي يقدم تبصرات وافكار عميقة جدا وذات ابعاد ونوافذ متنوعة ومختلفة مطلة على الحياة بشكل مدهش وبما يمنحها القدرة اختراق الجمود والتكرار البليد..!

بعض الكتب تفتش معك وبك عن هواء جديد ... عن لقاء متجدد ومتمدد بالعالم... تحرض على دفعك نحو عالم ساحر وتطورات مثيرة ومبهرة ..كتب لا تسافر بك وأنت جالس بلا حراك كما هو الشائع لدى الناس ..بل هي تقفز من فوق الأرفف وتطلب التجوال برفقتك في نهر العالم...! إنها تختلف عن الكتب المعاد تدويرها بأنها تشبه ساعات الحائط حين تتمردعلى وقتها نفسها فتخلع عنها ارقامها وعقاربها و تقفز لتلمس التغيرات في العقل الذي يحدد لها أسباب القياس ومحددات المقاس وترقص به وتنكشف أمام الطقس والليل والنهار وتتعرف على الشمس والقمر وتقطع المسافات ونغوص في الحركةاللا نهائية التي تشير إليها ولا تختبرها ولتصحو على الوقت المفتقد والموجود في كهذا رقصة فريدة ..!!

في البدء كانت "ابتسامة زهر " :
على متن خفة حركتك وصوت البحث في الاشياء وعنها بدءا من أدراج المطبخ ودولايب الكتب ودهاليز العقل وتقلبات النفس وشغب الجسد وانتشاء الروح إلى صمت عدم عثورك على شيء يموج بي حبك موجا واعثر على ريشة ابتسامة أكمل بها خطوط أفق أوسع و موسيقى تطير ..!


لفته : اغمض عين العالم واكتم انفاسه قليلا ً: وانظر واسمع واستمتع ..!

[youtube]https://
جُرهم غير متصل  
التوقيع
خُلقت جميلاً ..
وخلقت مجنونا ...

أيها العالم ..
رد مع اقتباس
قديم 02-16-2018, 03:58 AM   #47

جُرهم

العضوٌﯦﮬﮧ » 11901
 التسِجيلٌ » Feb 2017
مشَارَڪاتْي » 56
 نُقآطِيْ » جُرهم has much to be proud ofجُرهم has much to be proud ofجُرهم has much to be proud ofجُرهم has much to be proud ofجُرهم has much to be proud ofجُرهم has much to be proud ofجُرهم has much to be proud ofجُرهم has much to be proud ofجُرهم has much to be proud of
افتراضي

قُبلة الآخر :

في الوقت الحالي تحوز عمليات تحسين صورة الذات أمام "نظرة الآخر" على النصيب الأكبر من الاهتمام سواء على الصعيد الفردي أو المجتمعي أو الوطني ..
ولخدمة هذا الهدف فانه يتم استثمار قيمة " التعايش" في العلاقة مع الآخر ومحاولة ترجمتها عمليا على أرض الواقع كسلوك شائع بين الجميع ..!
جميل ..

مما يتجاهله البعض أن الوقوف عند "التعايش " وحده ليس كافيا بل إنه من خلال الانغماس في العلاقة الحاضنة والمتغيرة بالآخر ومعه لا زال فعل التعايش أشبه بقبلة باردة ..!! ترسم الحدود بشكل لطيف ومبسط بعد أن كانت الحدود بارزة القضبان ..!! فالعالم في علاقاته قد غادر هذه المرحلة نحو " التعاون" القائم على الاتفاق الاختياري والثقة والمعرفة الابتكاريةوالانخراط في تجربة الشعور الانساني المتبادل بتحولاته ومساراته وتنوعاته بمعنى من المعاني اللا متناهية حيث ينبغي أن نفعل الكثير من الأمور كالمشاركة في فهم العالم وتحسينه وتطويره والاهتمام الفعلي والحقيقي بقضايا الإنسان و الأرض المصيرية بالإضافة الى رفع منسوب البهجة والابتهاج والانغماس في تجديد تيارات الوعي البشري المستمر والمتغير ...!

فالعالم يجهز الان لثورة جديدة في عالم المال وإدارة الأعمال بل إن جانب منه دخل فعليا في ذلك ضمن مسمىتكنولوجيا " البلوكتشين" التي يتوقع منها أن ترمي مفردة "بنك" وخدماته إلى قواميس الماضي من خلال الدفع "بقوة الحاسوب" في الفضاء المعلوماتي وتأكيد المُلكية بدون وسيط ..!! ففي السابق كان النت منصة لنقل وتخزين المعلومات أم مع التقنية الجديدة فإنها باتت تتيح من خلاله نقل "القيمة" ..! وهذه التغيرات نتيجة تلك الثورة قد تشمل معظم قنوات الاقتصاد العالمي والسياسات المالية للحكومات والتي نشهد من امكاناتها اليسيرة حاليا ظاهرة العملات الرقمية وتداولاتها والتي برز منها على سبيل الإعلام و الشهرة والتحذير "بيتكوين" مع العلم أن الدول الغنية وعبر بنوكها الشهيرة تنفق الملايين من الدولارات في البحث عن امكانات غير مكتشفة لهذه التكنولوجيا ..!

فلسفة هذه التقنية(بلوك تشين ) ببساطة تقوم على الاتفاق الحر واللا مركزي والثقة بين ملايين البشر الذين لا يعرف بعضهم بعض ...!! تجمعهم قاعدة بيانات ضخمة وموزعة بشكل عشوائي لنقل قيمة أو توثيق أصول وملكيات ..! ويبقى طريقة التعاون وفعاليته هي المحك في السباحة في هذا الحوض المعلوماتي الهائل ومحاولة الإفادة و الاستفادة منه ..!



نزهة في رحابك :
فصول تأتي ولست في ناصية ألوانها وأمطارها لا تعول عليها ...! زد عليها قوافل النهار والليل و تكاثر الضحك والغناء ومجيء الأعياد والذين لا تحتشد فوق شفاهم جيوش من القُبل ولا تشع في عيونهم قصائد فرح لحظة انتظارك ..!



[youtube]https://
جُرهم غير متصل  
التوقيع
خُلقت جميلاً ..
وخلقت مجنونا ...

أيها العالم ..
رد مع اقتباس
قديم 02-23-2018, 04:01 AM   #48

جُرهم

العضوٌﯦﮬﮧ » 11901
 التسِجيلٌ » Feb 2017
مشَارَڪاتْي » 56
 نُقآطِيْ » جُرهم has much to be proud ofجُرهم has much to be proud ofجُرهم has much to be proud ofجُرهم has much to be proud ofجُرهم has much to be proud ofجُرهم has much to be proud ofجُرهم has much to be proud ofجُرهم has much to be proud ofجُرهم has much to be proud of
افتراضي

رحلة "تفكير" :

من منطلق حقيقة أننا لا زلنا نجهل الكثير عن كوننا أنفسنا وبالرغم مما وصلنا إليه من معارف وتقنيات .. احيانا تنتابني نوبة تساؤلات عن عملية "التفكير " نفسها :

هل ينبغي أن أفكر ب استمرار في طريقة التفكير التي أفكر بها ؟! فلطالما كان هناك شعور خفي يحثني دوما نحو توسيع تفكيري تجاه العالم والآخرين وما يجري بهما من أحوال ومتغيرات ولقاءات وتقاطعات والإبقاء على أفق مفتوح للاحتمالات والافكار والممكنات الجديدة والتساؤلات المرافقة ..

هل أقف عند الشعور الغامض الذي يثيرني على التفكير بشيء ما أم اتقدم خطوة واجعل الشعور واضحا لكي تصبح فكرتي عن الشيء واضحة على غرار وضوح الشعور ..؟!

هل اتقبل ولو بشكل مؤقت احتمال أن يكون تفكري ضيق ومحدود جدا وكذلك خاطىء ؟!

هل تفكيرنا صحيح على الدوام ؟"!

فهل بمقدورنا "تصميم" نظام تفكير ابداعي ؟!



التفكير وعاء يتشكل من انظمة مختلفة منها :

نظام الأطر أو النماذج التي استخدمها في التفكير وربما يستخدمها الغالبية في انشاء معرفة عن الشيء والاسلوب الذي اتعامل به ،وهو مبني على المعلومات السابقة والخبرات الشخصية المتراكمة التي جزء كبير منها متوارث عبر الأجيال :مثل الزراعة . فأنت تضع ما تزرعه في خانة النباتات ومن ثم تبدأ تتعامل معه بناء على ما يساعد في نموه ومعرفة أسباب ما يعيقه ومعالجتها في إطار ذلك ..! وهذا النظام ركنه الأساسي اربع عوامل :السبب والنتيجة ومدى قوة العلاقة بينها .! والتمييز والمطابقة وشدة وضوح العلاقة بينهما ..!!وهو الذي يجعلك تشرب نوع واحد من القهوة :دلة قهوة عربية وتمر لا نها موثوقة ومجربة ومعروفة كما أنه الذي يساعدك في كيفية ارتداء ملابسك فلولا عمله الخاص والتلقائي في الذاكرة البشرية لربما احتجت تجريب أكثر من20 طريقة لمعرفة الطريقة الملائمة للبس سروالك وقميصك أو ثوبك وذلك كل مرة تستيقظ فيها أو تستقبل ضيوفا ..!! بل هناك طرق في ارتداء قصة عن الانجليز والفرنسين تشرح هذا عمل هذا النظام على مستوى الشعوب ..!! حيث يروى أن الانجليز يأكلون نوعا واحدا من الفطر لأنه لديهم معروف ومجرب في الوقت الذي يظنون أن باقي الأنواع "سامة" ..!! بينما الفرنسيين يأكلون أكثر من 5 أنواع من الفطر لان لديهم كل نوع له إطار خاص به يتم التعامل معه من خلاله .!! ونظام التفكير هذا ناجح عمليا أثناء تعاملنا مع الأشياء على أرض الواقع .!! وربما يعتبر كافيا لدى الغالبية حيث اكتفوا باستلام عدة نماذج محددة ومعروفة في النظر إلى أنفسهم وما حولهم وبالتعامل به في أي موقف يحصل والذي يتطلب منهم فعل ما يجب فعله من خلال النموذج المحفوظ سلفا ..!!
بل إنني أجازف وأقول أن المعرفة تتسابق في اختراع الكثير من " الأطر والنماذج" لإبطال التفكير ..! وممهما كثرت النماذج لتكفيك تشغيل تفكيرك فهي لن يمض بك نحو " الابتكار " والأفكار الجديدة ..! بالإضافة أنه سيواجه بإشكالات والتباسات تواصلية عند التعامل مع "الآخر" الانساني .!!

إحدى المخارج من حبس هذا النظام هو "الاستكشاف" أي البحث بشكل عشوائي وفي كل الحقول وايجاد معلومة عن شيء لم يكن في ذهنك أنه موجود ..!! وهذا يحصل عند قراءة كتاب فأحيانا تعتقد أنك قرأته جيدا بل إنك قد أحطته به علما ومعرفة ودراسة لدرجة أنك تعتقد أن أي قراءة أخرى مجرد تحصيل حاصل و لن تخرج من تلك المعرفة ..!! و ولكنك تتفاجأ اثناء عملية استكشافك أن هناك قراءات متنوعة تشير إلى أشياء وتسنتبط دلالات لم تخطر لك على بال ..!!

أما المخرج الثاني فهو "الخيال الفذ" : قيل أن الرسام العبقري "سيزان" رسم التفاحة لأنها "ترسم" غير ما هو معتاد من أنها "تؤكل" ..! لذلك كان "الرسم" هندسة مكتملة مختلفة الأشكال ..!! بل قيل أن التفاحة لن ترسم بعده باكتمالها الفني والهندسي التي رسمها به..! وقيل مع سيزان أقفلت الدائرة فالذي سيأتي بعده لا تعدو أن تكون محاولاته مجرد "مطابقة" ..!! بشكل ممتاز إلا أن صاحب الخيال الفذ "بيكاسو" المشهور بالتكعيبية جاء وفتح النظرية التشكيلية على مصراعيها ومضى بها نحو طرق جديدة وأفاق أخرى لم تكن تتصورها النظرية ..!


أغنية طائر :
كقوس قزح شربته في صوت مطر : بريق عينيك ولحن حُبك ..!


[youtube]https://
جُرهم غير متصل  
التوقيع
خُلقت جميلاً ..
وخلقت مجنونا ...

أيها العالم ..
رد مع اقتباس
قديم 03-02-2018, 03:03 AM   #49

جُرهم

العضوٌﯦﮬﮧ » 11901
 التسِجيلٌ » Feb 2017
مشَارَڪاتْي » 56
 نُقآطِيْ » جُرهم has much to be proud ofجُرهم has much to be proud ofجُرهم has much to be proud ofجُرهم has much to be proud ofجُرهم has much to be proud ofجُرهم has much to be proud ofجُرهم has much to be proud ofجُرهم has much to be proud ofجُرهم has much to be proud of
افتراضي

BIG DATA :
العالم بأناسه وكائناته وألاته يخبر ويصور ويوشوش لبعضه بعضا عبر العوالم الرقمية والافتراضية وشبكات الاتصال منذ ما يقارب العقدين من الزمن ، إلى أن راكم في رحلته هذه ما يسمى " البيانات الضخمة " ..!

وحتى نستوعب هذا المفهوم الجديد قدر المستطاع يتم تصويره كرحلة طائرة ايرباص A380 واحدة فقط بين مدينتين و لمدة نصف ساعة في الفضاء ترسل محركاتها وأجهزة الحساسات فيها مايقارب ( مليار ) سطر برمجي مشفر تستقبلها أجهزة الحاسوب لتقرأها وتتعامل على ضوئها مدار الرحلة ( هذا في نصف ساعة فقط) فما بالكم بساعات وعدد طائرات بعشرات الالاف ...!!

يبدو أن هذا المفهوم حصري لعصرنا التكنولوجي المتشابك والمتسارع والضاخ له بأضعاف مضاعفة من البيانات المخزنة والملتقطة والمتنقلة وغير ذلك من العمليات والخوارزميات التي تتنج من خلالها العلاقات والارتباطات والمعلومات وانماط تحليلها .. !

إذا ما الجديد المغاير كليا في ذلك دام أن الامر لا يتعلق سوى بالتقاط وتخزين ومراسلات ودردشات ؟!

المغاير هو أن " ضخامة تلك البيانات " ربما تصبح "مصدر " من مصادر المعرفة ..!! فبحسب ما هو معلوم لدينا أن مجمل المعرفة الانسانية منذ القدم إلى الان كانت ولا زالت تُستمد من المصادر التالية ( بصرف النظر عن مناقشة الصواب والخطأ والحقيقة والوهم التي تتخللها ) هي : العقليات ، الحواس ، الوجدان (الاحاسيس والمشاعر) ، النقل والخبر ، الماورائيات ، التجارب ..!! وهذه المعرفة تمدنا بالفهم لعالمنا وللوجود ولكل ما يحيط بنا وعلى أساسها نبني قرارات ونصنع استنتاجات ونؤسس أخلاقيات وعادات وقيم ..! ( سؤال " تخيل تعيش في عالم بدون تلك المصادر ؟ كيف تصفه ) هذه فكرة "قصة حي بن يقظان" )

الذي حدث أن البيانات الضخمة بإمكانها أن تمدنا بمعرفة محتملة وتحدد فيما بعد عن حدث ما ..!! فلسنا بحاجة إلى نظرية مسبقة ونموذج رياضي او فرضية علمية نختبرها بالتجارب لكي نصل الى نتيجة علمية تصبح فيما بعد حقيقة علمية معممة ..!!
واقوى مثال على الاستفادة من البحث والولوج في فضاء البيانات الضخمة هي : شركة أمازون حيث تمكنت مراكز بحوثها التسويقية من جمع البيانات الضخمة المنظم منها و العشوائي وتحليلها لكميات ونوعيات الشراء لعملائها من تشكيل "معرفة تخمينية " لأنماط سلوكية لتصرفاتهم ومن ثم صناعة قرارات استثمارية وانتاجية بشأن احتياجاتهم ..!

إنها أشبه بإلتقاطة اشارة من كم هائل من الضجيج ومحاولة العمل عليها لتصبح "قصة " ..!! متكئين على وسادة وجودية تسند البشر والكائنات الأخرى حيث "الجميع يريدون أن يسمعوا حكاية "..!!

وسلامتكم ..



وميض رقمي : :
كنا مسافات ضوئية بين نجمين متباعدين .!! حتى حانت رقصة حب مجنونة على ايقاع انهمار المطر بت عبرها أمرر أصابعي بين خصلات شعرك وأقبل وجهاً و فماً من قمر لولؤي وياقوت ومرجان ..!!

[youtube]https://
جُرهم غير متصل  
التوقيع
خُلقت جميلاً ..
وخلقت مجنونا ...

أيها العالم ..
رد مع اقتباس
قديم 03-17-2018, 04:01 AM   #50

جُرهم

العضوٌﯦﮬﮧ » 11901
 التسِجيلٌ » Feb 2017
مشَارَڪاتْي » 56
 نُقآطِيْ » جُرهم has much to be proud ofجُرهم has much to be proud ofجُرهم has much to be proud ofجُرهم has much to be proud ofجُرهم has much to be proud ofجُرهم has much to be proud ofجُرهم has much to be proud ofجُرهم has much to be proud ofجُرهم has much to be proud of
افتراضي

حين أقوم بتسجيل الدخول لهذا المنتدى المهجور أجده يوحي لذاكرتي استعادة أحداث فيلم Castaway للفنان المبدع حد البذخ "توم هانكس" حينما وجد نفسه يصرخ وحيدا في جزيرة معزولة ومن ثم يجد عقله قد ابتكر من الكرة " آخرا اطلق عليه اسم "ولسون" لكي يستأنس به ويحادثه ..!Cant See Images

المهم ياولسون مسكت قي نفوخي إني أقص لك عن كيان غير مرعب ولا يهدد الكيانات الأخرى وليس خطرا على أحد اسمه " الفلسفة " ..:

الخطوط العامة الثلاثة للفلسفة :
1- خط التفكير العام وينطلق مع سؤال : كيف نفكر ؟! مسارات عن ماهية المعرفة واللغة و المنهج والمنطق والشك والنقد والجدل والحوار وووو عكسها ؟!
2- خط العيش والمعاش العام وينطلق مع سؤال كيف نحيا ؟! مسارات عن الحرية والخير والسعادة والجمال والقن والقيم والغايات والمعاني وووو عكسها ؟!
3- خط العيش المشترك وينطلق مع سؤال كيف نتعايش مع بعضنا البعض ؟! مسارات عن العدالة والسلام والقانون والحروب والصراعات والديمقراطيات والتعاونيات والخدمات والمؤسسات وووو عكسها ؟!

لكل خط رصيف مفاهيمه وبالأحرى حقل انتاج مفاهيمه الخاص الذي تداول عبره ويمارس فيها عمليات الغرس والزرع والنزع والرعاية والقطف والحصاد والإثمار تتجاذب فيه قوى و شخصيات مفهومية تعيش في سياق زمني ومكاني ضمن تاريخ أرضي ما ...! مع أخذ الاعتبار انها تتداخل وتتشابك في منحنيات ومنعطفات كثيرة ..!

قوائمه :
رفع قدرات و مهارات التفكير في اتجاه نحو الوعي العالي ...تحسين مستوى شروط العيش في اتجاهه نحو العيش السعيد ..تقليص دوائر العنف والسيطرة والسلطة في اتجاه نحو السلام والتعاون والحب ...توسيع قواعد مشاركة الجميع والإنصات لهم والتواصل معهم .! ..

الإحساس المرافق :
محبة الطريق والاستمتاع بالرحلة وغبطة الحضور ...

ألعاب من حين لآخر :
أي خط نتوجه إليه وبإمكاننا أن نستخدمه في بلورة أفكارنا الراهنة وصياغة أدق لتحدياتنا ؟!
ينبغي الاجابة عن سؤال في البداية أين تقيم ومن متى وانت تقيم ؟؟!
هل تقيم في الوجود ام العدم وما هي مدة إقامتك فيها ؟!


صباح :
صباح الحياة الكثيفة في عينيك ..!



[youtube]https://
جُرهم غير متصل  
التوقيع
خُلقت جميلاً ..
وخلقت مجنونا ...

أيها العالم ..
رد مع اقتباس
قديم 03-31-2018, 02:53 AM   #51

جُرهم

العضوٌﯦﮬﮧ » 11901
 التسِجيلٌ » Feb 2017
مشَارَڪاتْي » 56
 نُقآطِيْ » جُرهم has much to be proud ofجُرهم has much to be proud ofجُرهم has much to be proud ofجُرهم has much to be proud ofجُرهم has much to be proud ofجُرهم has much to be proud ofجُرهم has much to be proud ofجُرهم has much to be proud ofجُرهم has much to be proud of
افتراضي

بوست مختصر بشكل جيد ..!!

Cant See Images





* في البدء كانت رياح تجوب العالم وعندما هدأت سكنتها بذرة وأصبحت تسمى "قهوة" ..!!

* في الاصل كانت صباح لإشراقة العيون ومعزوفة لاحتضان العالم وفرح يراقص أجنحة الأسفار وإطلالة على ابتسامة الزهر وتحية بسيطة في أصابع الأطفال ..وتلويحة مسائية بأيادي العمال ..وحرف عازف يتلمس لحنه في صمت أوراق دفاتر الأرض ..وتداعيات قبلة متوهجة بالنبض فوق شفاه العشاق .. وليل مشتعل ..ونهار منتعش ..وحياة ..!!
ذلك جزء من حبيبتي وهي تختمر بدوران معاني وحركة الحياة ..!!


[youtube]https://
جُرهم غير متصل  
التوقيع
خُلقت جميلاً ..
وخلقت مجنونا ...

أيها العالم ..
رد مع اقتباس
قديم 04-06-2018, 03:33 AM   #52

جُرهم

العضوٌﯦﮬﮧ » 11901
 التسِجيلٌ » Feb 2017
مشَارَڪاتْي » 56
 نُقآطِيْ » جُرهم has much to be proud ofجُرهم has much to be proud ofجُرهم has much to be proud ofجُرهم has much to be proud ofجُرهم has much to be proud ofجُرهم has much to be proud ofجُرهم has much to be proud ofجُرهم has much to be proud ofجُرهم has much to be proud of
افتراضي

الابتكار :
هي ما تصنع التغيير في خارطة العالم ...من أقوى التحالفات التي تقوي وتقرب مدى التوافق والموائمة بين سقف أحلامك و مواردك هي فلسفة " الابتكار" ...!
إنها بوابة العبور نحو الانخراط الفعلي في منظومة انتاج المعرفة والفكر والعمل ...!

حينما كان رواد الفضاء الامريكين يواجهون "مشكلة" أثناء الكتابة بالحبر في الفضاء بسبب ضعف الجاذبية فإنهم وجدوا الحل من خلال ابتكار "حبر" كلفهم أموال طائلة بحيث يعتمد على الضغط فقط ..!! والأروع من ذلك والأكثر طرافة هو ابتكار حل "قلم الرصاص " الموجود سابقا والذي لا يحتوي حبرا أصلا وهو حل تنبه له فقط رواد الفضاء الروس ..!..!!

مصافحة الابتكار لا تكفي ..بل ينبغي له ثلاثة أمور في غاية الأهمية : 1- قوى محركة خلاقة : لها الوعي اليقظ في إدراك المستويات المختلفة لبنية الواقع والأبعاد المتعددة للمأمول أي بمعنى الغوص في الحاضر بكل أبعاده واستحضار المستقبل واستضافته والانكشاف عليه ولأن الإطار المرجعي سيكون المستقبل أما الماضي فالعودة له ربما لم تعد ممكنة ..!! 2- ثقافة دعم وتشجيع : تتسامح مع الاخطاء والفشل وتساهم في اتساع عملية التجريب والتجربة وتتعامل مع الغير مألوف والغير تقليدي بكل حب وتقدير وامتنان ..!! 3- استثمار عادل ومنصف له : فحقوق المبتكرين في ابتكاراتهم حقوق أصيلة وخاصة ينبغي توفير حماية قانونية تضمن حقهم فيها ..!

فالابتكار الصعب هو كيف تستطيع صنع وضعية معينة تتسع "للابتكار" تكون قادرة على احتواء وتقبل والصبر على تصرفاته الغير مألوفة ..؟!!


هيه:
يا أنت : أحبك والسلام ..!

[youtube]https://
جُرهم غير متصل  
التوقيع
خُلقت جميلاً ..
وخلقت مجنونا ...

أيها العالم ..
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:00 PM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات رعوم الأشم,كما ان جميع المشاركات و المواضيع المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر صاحبها ... ولا تعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر المنتدى